• رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

خاص بالتفاصيل|| الحقيقة الكاملة وراء انفجار «الزوايدة»

خاص بالتفاصيل|| الحقيقة الكاملة وراء انفجار «الزوايدة»

شبكة فراس – متابعة خاصة


هز انفجار ضخم مساء اليوم السبت، منطقة الزوايدة بالمحافظة الوسطى بقطاع غزة، مسفرًا عن ارتقاء 6 شهداء من عناصر كتائب الشهيد عز الدين القسام (الذراع العسكرية لحركة حماس).


وفور وقوع الانفجار، تضاربت الأنباء حول أسبابه، حيث قالت بعض المصادر إنه جاء نتيجة انفجار صاروخ إسرائيلي من مخلفات حرب 2014 أثناء تفكيكه، فيما قالت مصادر اخرى إن الانفجار هو عبارة عن حادث عرضي داخل أحد الأنفاق.


إلا أن مصادر مطلعة تحدثت لـ«شبكة فراس» شريطة عدم الكشف عن هويتها، قالت إن الانفجار الذي وقع داخل منزل يعود لـ«عائلة الحايك» جاء عن طريق مقسم هواتف ملغم وضعوه عملاء لاختراق أنظمة الاتصالات التابعة للمقاومة.


وأكدت المصادر أن «ﺍﻟﻌﻤﻼﺀ» ﻭﺿﻌﻮﺍ ﻋﺒﻮﺓ ﺛﻘﻴﻠﺔ ﻓﻲ ﻛﺎﺑﻴﻨﺔ ﺍﺗﺼﺎﻝ ﺳﺮﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ «منهل»، ﻣﻌﻬﺎ ﺟﻬﺎﺯ ﺗﺸﻮﻳﺶ واختراق ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ، وبعد اكتشاف الأمر من قبل المقاومين جرى استدعاء وحدة الهندسة والاتصالات التابعة للقسام، وأثناء الفحص تم الانفجار عن طريق «مقسم هواتف» مفخخ بعبوات ناسفة.


وكانت كتائب القسام، أصدرت بيانًا نعت فيه شهدائها  وأكدت فيه أنه في إطار عملية أمنية واستخبارية معقدة قامت بها الكتائب لمتابعة حدث أمني خطير وكبير أعده العدو الصهيوني للمقاومة الفلسطينية، وقعت مساء اليوم جريمة نكراء بحق مجاهدينا الأبرار في منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة، وسنوافيكم بالتفاصيل لاحقا في إطار متابعة هذه العملية وهذه الجريمة الكبيرة.


وكانت وزارة الصحة قد أعلنت أسماء 6  شهداء ارتقوا خلال الانفجار وهم: محمود وليد الأستاذ (34 عامًا)، قائد الاتصالات في لواء الوسطى، ووسام أحمد أبو محروق (37 عامًا)، قائد الهندسة في لواء الوسطى، وطاهر عصام شاهين (29 عامًا)، وموسى إبراهيم سلمان (30 عامًا)، ومحمود محمد الطواشي (27 عامًا)، ومحمود سعيد حلمي القيشاوي (27 عامًا).


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها